مستشفى الإمارات

  • Full Screen
  • Wide Screen
  • Narrow Screen
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

Khalifa open_Ar

عيادة الربو وقطع التدخين

أرسل إلى صديق طباعة

توجد في الرئتين آلاف من الأنابيب الصغيرة جداً تسمى الشعب الهوائية التي تقوم بتوزيع الهواء عن طريق الأنسجة الرقيقة. 

هناك االعديد من آليات الدفاع الطبيعية لحماية الرئتين ، أما الأشخاص المصابون بالربو فإن هذه الآليات تكون حساسة للغاية وتميل إلى أن تكون ذات رد فعل عال فتقوم بغلق تلك الشعب الهوائية فتجعل من التنفس أمراً صعبا للغاية . 

المشكلة ليست مفهومة تماماً ولكن يمكن تشخيصها بخمس طرق شائعة في الدول الصناعية أكثر من الدول النامية . 

الربو يمكن أن يبدأ في أي سن ويمكن أن يختلف في شدته بطريقة كبيرة. في أقل صورة له تكون أعراضه بسيطة وعرضية وفي أشد صورة له يكون مزمناً وتتمثل أعراضه بوجود التهاب مستمر يمكن أن يؤدي إلى تلف هيكلي دائم للشعب الهوائية . 

ونتيجة لهذا الالتهاب تصبح الشعب الهوائية مشدودة ومتهيجة وتضيق بسهولة نتيجة للكميات الكبيرة من المنبهات المثيرة . 

ويؤدي ذلك إلى حدوث سعال وتنفس بجهد يحدث صوتاً كالصفير وضيق في الصدر وقصر في التنفس وهذه الأعراض تسوء في الليل أو في الصباح الباكر . 

ضيق الشعب الهوائية يمكن أن يزول وتعود الشعب إلى طبيعتها ولكن عند بعض المرضى المصابين بالربو المزمن فإن الالتهاب قد يؤدي إلى ضيق دائم في الشعب الهوائية . 

وأفضل علاج للربو يبدأ بالتشخيص المبكر والسليم للحالة. وهناك فرق كبير بين الربو ومرض الرئة المزمن عند البالغين ، وبين الربو وأمراض التنفس الأخرى لدى الأطفال الصغار . 

ما هي أعراض الربو ؟ 
الكحة (السعال) - ضيق الصدر - التنفس بجهد يحدث صوتاً كالصفير - قصر التنفس 

هذه الأعراض يمكن أن تسببها حالات أخرى ولذلك فلكي نصل إلى التشخيص السليم فإن الطبيب يكون في حاجة إلى يعرف أية شكوى أو أعراض أخرى قد يعاني منها المريض وفي سبيل ذلك فإن الطبيب قد يكون في حاجة إلى يسمع الصدر لأن الربو يمكن أن يسبب إحداث صوت مزعج عند التنفس. وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء فحص ما إذا كانت هناك عدوى أو تلوث مثلاً من أجل تقييم حالة الصحة العامة للمريض . 

 

eh-button-ar

 

وأحيانا قد يكون إجراء أشعة إكس مفيد للتأكد من أن الحالة التي يعاني منها المريض هي الربو وليس شيئا آخر . 

ومع ذلك فإن أفضل وأهم اختبار للربو هو أعلى معدل للتنفس ، فهذه الطريقة تساعد المريض على قياس سرعة خروج الهواء من رئتيه ، ويستطيع الأطباء قياس هذا المعدل عن طريق الطلب من المرضى إخراج الهواء الذي في رئتيهم في جهازمعدل التنفس . ويعتمد المعدل الطبيعي أو المتوقع لتدفق التنفس على السن والطول والنوع ( ذكر أم أنثى ) ويمكن أن يختلف كثيراً بين الناس عموماً حتى وهم أصحاء . 

وفي الربو لا تكون قراءة معدل أعلى تدفق التنفس هي فقط المهمة ولكن لا بد إلى جانب ذلك من معرفة اختلاف هذه القراءة بين الصباح والمساء ومن يوم إلى آخر . 

فالقراءات الصباحية غالباً ما تكون منخفضة عن قراءات المساء وأفضل قراءة تدفق للتنفس يحدث غالباً بين عمر الثلاثين والأربعين وتكون القراءة عند الرجال أعلى منها عند النساء . 

وأعلى معدل تدفق التنفس ليس مقياساً لمدى قوة عضلات الصدر كما أنها ليست مقياساً للياقة ولكنه مؤشر على مدى اتساع الشعب الهوائية في الرئتين وقت إجراء الاختبار . 

وما لم تتم السيطرة على الربو فإن الشعب الهوائية تصبح أضيق ، الأمر الذي يجعل إخراج الهواء من الرئتين عملية صعبة جداً مما يجعل قراءة أعلى تدفق للهواء أقل من المعتاد . 

وأحياناً يطلب الطبيب من المرضى أن يقوموا بمتابعة قراءات أعلى تدفق للتنفس في المنزل ويعطيهم جهازا لقياس هذه النسبة كما يطلب منهم تدوين هذه القراءات في أجندة خاصة بالربو لمدة أسبوع أو أسبوعين ، ويتم غالباً إجراء الاختبار في الصباح والمساء قبل الذهاب إلى النوم . 

كيف يتم علاج الربو ؟ 
هناك نوعان من العلاج يساعدان على علاج الربو : نوع يساعد في علاج المرض بعد حدوثه وعلاج يتولى الوقاية من حدوث المرض . 

العلاج الذي يأخذه المريض المصاب بالربو يسمى موسعات الشعب أو المسكنات وهذا النوع من العلاج ينصب مفعوله على توسيع الشعب والسماح للهواء بالتحرك من خلال الأنابيب مرة أخرى . 

وإذا كان لا بد من استعمال هذا الدواء مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع أو أن المرض يداهم المريض أكثر من مرة في الشهر ففي هذه الحالة يفضل استعمال دواء يساعد على منع حدوث المرض أساساً . 

هذا النوع من العلاج الذي يمنع حدوث المرض أصلاً لابد من استعماله يوميا حتى إذا لم تكن هناك أعراض للمرض أو يكون المريض يستخدم جهاز الاستنشاق الذي يمنع حدوث المرض مع ملاحظة أن الأدوية التي تمنع حدوث المرض تمنع فقط الأعراض ومداهمة المرض ولكن إذا أصاب المرض الشخص فلا تفلح هذه الأدوية في علاجه . 

وهناك بعض المرضى يكونون في حاجة إلى نوع ثالث من الأدوية التي تساعد على السيطرة على الأعراض التي تصيبهم ، هذه الأدوية "المسيطرة" يتم استعمالها بانتظام للعلاج طويل الأجل من المرض . 

 

eh-button-ar

 

في أي وقت من اليوم تسوء الأعراض ؟ 
معظم أعراض الربو تسوء في الليل وفي الصباح الباكر وإذا ما ساءت حالة الكحة أو عدم القدرة على التنفس خلال النهار أو تضايق المريض في الساعات الأولى من الصباح فإن ذلك ربما يكون بسبب الإصابة بمرض الربو . 

ومع ذلك ففي الحالات المتوسطة لمرض الربو فإن الأعراض قد تظهر أثناء النهار ، ومن بين أهم ما يتميز به الربو أن أعراضه يمكن أن تختلف من وقت لآخر وخاصة عند الصغار . 

كيف تعلم أن الربو في حاجة إلى علاج أكثر ؟ 

- الاستيقاظ من النوم ليلاً بسبب ضيق التنفس أو الكحة . 
- زيادة ضيق التنفس عند الاستيقاظ في الصباح . 
- أن يكون الشخص في حاجة إلى علاج مسكن أكثر أو أن هذا المسكن غير فعّال . 
- هبوط أقصى معدل للتنفس وحدوث فرق بين قراءات الصباح والمساء . 

بعض مسببات الإصابة بالربو : 
عدوى فيروس مثل نزلات البرد والتهاب الحلق ـ الزهور وقطع الأعشاب ـ الريش ( وخاصة ريش الوسائد والأنسجة المخملية ) ـ شعر وفراء الحيوانات ـ التدخين ـ رائحة عوادم السيارات ـ رائحة الدهانات والروائح النفّاذة الأخرى ـ سوس الغبار المنزلي ـ عصائر البرتقال والمشروبات الفوارة ـ طبقات الغبار والأتربة ـ الفول السوداني ـ الحليب البارد ـ الابتهاج والضحك ـ التوتر أو الإحباط العاطفي ( خاصة عند الأطفال ) ـ ممارسة الرياضة ـ الهواء البارد ـ بعض الأدوية ـ المواد المضافة للطعام ـ المشكلات الاجتماعية النفسية (الخلافات العائلية ـ مشاكل الحياة ـ العزلة الاجتماعية) ومع ذلك فإن الإصابة بالربو نتيجة لتناول مأكولات أو مشروبات 

تكون أقل عنها نتيجة لاستنشاق روائح معينة أو أتربة . 

الإصابة بالربو يمكن أن تحدث في أي وقت من عمر الإنسان لكن شدة الإصابة يمكن أن تختلف . 

فعند الأطفال فإن الأولاد يكونون أكثرعرضة للإصابة بالربو عن البنات ولكن عند البالغين فإن الربو يصيب الجنسين على السواء . 

وكثيرون من الأطفال والبالغين تتوقف عندهم أعراض الربو وهناك آخرون أيضا تظل بعض الأعراض لديهم لسنوات قليلة ، ولهذا السبب فإن الأطباء أحياناً يقللون من استخدام الدواء وفي أحيان أخرى يقومون بزيادة الجرعات . 

ثلث الأطفال المصابين بالربو يظلون مصابين بهذا المرض طوال حياتهم وثلث المصابين تتحسن حالتهم في سن المراهقة ثم تزيد شدة المرض عند البلوغ مرة أخرى والثلث الأخير من المصابين بهذا المرض عند الأطفال تسوء حالة الإصابة بالمرض لديهم بدرجة كبيرة . 

يترأس عيادة الربو في مستشفى الإمارات الدكتور ملهم ياسين، ويساعده فريق من أخصائيو العلاج الطبيعي وفنيو التغذية بالإضافة لعيادة أمراض التحسس .

 

eh-button-ar

 

دبي جميرا:

دبي مارينا:

أبو ظبي:

مدينة خليفة أ:

+971 4 349 6666

+971 4 447 1777

+971 2 446 6422

+971 2 557 2220

خدماتنا عيادة الربو

MOH License Number: ET12959